• ×

11:32 مساءً , الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018

تغريد علي الغفيلي

( وماذا بعد يومنا الوطني؟ ) بقلم الطالبة وميض الخليفة

تغريد علي الغفيلي

 0  0  333
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وماذا بعد يومنا الوطني؟

وانفض السامر وانقضت احتفالات اليوم الوطني (الثامن والثمانين) للمملكة العربية السعودية وغادرناها لكن الوطن لم يغادرنا.. ذلك أن الوطن ليس يومًا، ولا أيامًا معدودات، ولا سنوات محدودة، بل هو رحب كرحابة العمر الممتد ما دامت الروح في الجسد، شامخ بتضاريسه في سويداء قلوبنا يسري عشقه بدمائنا.. ننصت لخفقات قلوبنا وقد امتزجت بدعوات صادقة لأطهر ثرى وأشرف مقام..
لموئل انبثاق النور العظيم
لمهد الإسلام الأول
للتاريخ المجيد
لصهيل الخيول وصليل السيوف
للماضي التليد والحاضر المجيد والغد اليافع المتوثب

كتب د. زياد الدريس:
الوطنية: سلوك وعمل
والمواطنة: مشاعر وأحاسيس

فأيهما نحتاج أكثر؟
كلاهما ممتزجان بحاجتنا إليهما..
نتطلع من أبناء وبنات بلادنا لمشاعر محلقة خفاقة كأخضرنا
وسلوك يليق بوطنية من ينتسبون لقبلة المسلمين
ومهوى الأفئدة..
ومع هذا وذاك
دعاء لا ينقطع نستظل غمام بركاته ونستمطر به لطف الله تعالى ورحماته..

موطني قد عشت فخر المسلمين..
فاللهم احفظ بلادنا من كيد الكائدين وشرور المتربصين،
وفي ودائع الرحمن يا وطنًا لا يشبهه وطن..

الطالبة :
وميض بنت محمد الخليفة
الثانوية الثانية للبنات بالرس

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:32 مساءً الجمعة 10 صفر 1440 / 19 أكتوبر 2018.